الفواصل

الفواصل

دورة Adobe Premiere pro CC | الدرس 63 | تحريك الاشكال والنصوص لعمل الفواصل التعريفية بالبريمير الفواصل.

فيديو الفواصل



     والفاصلة "يسحبون" من حيث المعنى مرتبطة بالسلاسل ومتصلة بقوله "فِيْ الْحَمِيْمِ" و"يُسْجَرُوْنَ" أفادت التوكيد بالعذاب في جهنم المحرقة؛ لأنه لو وقفت الآية عند قوله تعالى (ثـُمَّ فِيْ النَّارِ..) لبقي المعنى محتاجًا إلى ثبات واستمرار وحبس وق

وتكتب الفاصلة ملاصقة للكلمة التي تسبقها مباشرة بدون فراغات.  مثال استخدام صحيح: أحب الشعر، والقصص.

هل يجوز للحائض او النفساء الصور



مزيد من المعلومات حول الفواصل

مجلة الداعي الشهرية الصادرة عن دارالعلوم ديوبند ، ذو القعدة 1430 هـ = نوفمبر 2009 م ، العدد : 11 ، السنة : 33

الأداء التصويري وإيقاع الفواصل في القرآن الكريم

                                                                                                                                 بقلم : محمد قطب عبد العال

إنّ التناسق في النصّ القرآني الكريم، يبلغ الدرجة العليا في إحداث جماليات التصوير الفني. والإيقاع الموسيقى أحد ملامح هذا التناسق وهو ناتج عن ملاءمة اللفظ مع النسق الخاص الذي ورد فيه، كما أنه يتنوع بتنوع الفواصل، القصير منها والطويل، المتماثل منها والمتخلف .

     والإيقاع في النص القرآني الكريم قد تحرر من كل قيد يقيد المعنى، أو يحد من النظام الصوتي، مما أدّى إلى حرية التعبير وامتلاك آفاق رحبة من التآلف والتلازم والانسجام .

     إنه إيقاع لغوي متفرد، لايماثله إيقاع أو يقترب منه، إنه ايقاع جماعي – إن صح التعبير – يقوم به الحرف الصوتي بدوره، والكلمة في نسقها بدورها، والجملة في سياق التركيب بدورها، والآية من خلال السورة والموقف بدورها.. والفاصلة من خلال التردد الصوتي والتكرار الإيقاعي بدورها.. إنه إيقاع منبعث من النص في تكوينه الصوتي واللفظي، يبرزه كل مكونات النص القرآني .

     فهذا الإيقاع "ينبعث من تآلف الحروف في الكلمات، وتناسق الكلمات في الجمل، ومرده إلى الحس الداخلي، والإدراك الموسيقي، الذي يفرق بين إيقاع موسيقى متناسق وإيقاع مضطرب(1).

     والفاصلة القرآنية ليست قيدًا صوتيًا، أو معنويًا.. كما نلمح ذلك في الشعر والنثر. فكثيرًا ما وجدنا التكلف واضحًا في الشعر لحرص الشاعر على القافية وتكلفه في إيرادها ولو كان ذلك على حساب المعنى وجمال التركيب. ويبدو ذلك أكثر وضوحًا لدى الكتّاب الذين يغرمون بالمحسنات اللفظية التي تصرفهم عن جمال المعنى وتبعدهم عن التناسق في التركيب .

     "والفاصلة القرآنية عنصر أساسي من عناصر اللغة الإيقاعية، والقرآن الكريم يمتاز بحسن الإيقاع، فتأتي الفاصلة في ختام الآيات حاملة تمام المعنى وتمام التوافق الصوتي في آن واحد"(2).

     * والفاصلة في القرآن هي ما تنتهي به الآية القرآنية. وهي جزء من الآية، وعنصر تعبيري متميز، ومثير قوي للإيقاع. وهي – كملمح أساسي من ملامح الإيقاع الموسيقى، والنظم الصوتي في القرآن – تنضوي على دلالتين هامتين. الدلالة الاولى: وهي دلالة صوتية تتمثل في الإيقاع والرنين الصوتي، المحكوم بنسق الآية والسياق العام .

     والدلالة الثانية: دلالة معنوية تحمل تمام الفكرة في الآية .

     وإننا لندرك تلك الدلالة من خلال الآية التالية والتي وردت فيها الفاصلة متلائمة تمامًا مع المعنى المراد.. إن المعنى الكامن في الفواصل بعد أساسي من أبعادها وغرض واضح من إيرادها المتكرر .

     قال تعالى : ﴿إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْلَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيْمُ﴾.

     السياق يوحي بالغفران. ولم تنته الآية بما يلائك الدلالة الظاهرة وذلك كأن تكون الفاصلة "الغفور الرحيم". ولكنها جاءت كما وردت في الآية بيانًا أن من يستحق العذاب، فلا يغفر له إلا من كانت سلطته فوق السلطات وعزته فوق كل عزة، ومن كان كذلك وجب أن يكون متصفًا بالحكمة. وليس كل عزيز عادلاً، فمن الحكام من عزوا وفقدوا الحكمة. ومن ثم جاء ربط الحكمة بالعزة تعبيرًا مصورًا رائعًا، وبيانًا قاطعًا ذلك أنه (ما انتهت آية قرآنية إلا بفاصلة ملائمة كل الملاءمة لمعناها، مستقرة في قرارها، منطمئنة في مكانها، غير نافرة ولا قلقة"(3). إن ارتباط الفاصلة بالسياق أمر أساسي إذ يرتبط بالفكرة والهدف.. فهي لم تأت كحلية لفظية لا ارتباط لها بالمعنى أو اعتبار له.

     قال تعالى: ﴿إذ الأغْلاَلُ فِيْ أَعْنَاقِهِمْ وَالسَّلاَسِلُ يُسْحَبُونَ * في الحَمِيْمِ ثـُمَّ فِيْ النَّارِ يُسْجَرُوْنَ * ثـُمَّ قِيْلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ تُشْرِكُوْنَ * مِنْ دُوْنِ اللهِ قَالُوا ضَلُّوا عَنَّا بَلْ لَمْ نَكُنْ نَدْعُوْ مِنْ قَبْلُ شَيْئًا كَذٰلِكَ يُضِلُّ اللهُ الْكَافِرِيْنَ﴾(4)

     هذا لون من العذاب الذي يحيق بالكافرين يوم القيامة. فأيديهم تربط بالأغلال. والأغلال هي القيود التي تجمع في ربطها بين اليد والعنق. وتتدلى من هذه القيود السلاسل حيث يسحبون منها إلى ماءٍ حارٍ ثم يحرقون في النار.

     قال ابن كثير "إن السلاسل متصلة بالأغلال وهي بأيدي الزبانية يسحبونهم على وجوههم تارةً إلى الحميم وتارةً إلى الجحيم". ويقال لهم تبكيتًا أين الأصنام التي عبدتموها من دون الله. فيجيبون أنها غابت عن العيون. وأنهم ما عبدوا شيئًا. لقد وقع العذاب لضلالهم .

     والمشهد من مشاهد يوم القيامة في التهديد المخيف. كما أن التشبيه وارد في النص حيث يُسْحَبون كما تسحب الأنعام.

     والفاصلة "يسحبون" من حيث المعنى مرتبطة بالسلاسل ومتصلة بقوله "فِيْ الْحَمِيْمِ" و"يُسْجَرُوْنَ" أفادت التوكيد بالعذاب في جهنم المحرقة؛ لأنه لو وقفت الآية عند قوله تعالى (ثـُمَّ فِيْ النَّارِ..) لبقي المعنى محتاجًا إلى ثبات واستمرار وحبس وق

Source: http://darululoom-deoband.com/arabic/magazine/tmp/1326688356fix3sub2file.htm


الفواصلالفواصل

Leave a Replay

Submit Message