اهداء بحث التخرج

اهداء بحث التخرج

مناقشة بحث التخرج للأخ الكريم أحمد اللامي اهداء بحث التخرج.

فيديو اهداء بحث التخرج



٭ جامعة الملك سعود

مراسلتنا تجولت بين المكتبات والطلاب الذين لجئوا لهذه الظاهرة وحصلت على الإجابة لكل هذه الأسئلة  والأسباب الكامنة ورائها وعرضتها في التقرير التالي :<

ال كل من احمل اه مودة في قلبي



مزيد من المعلومات حول اهداء بحث التخرج

استعرضنا في المقال السابق نماذج من الأدب الجميل الذي يسطره بعض الباحثين في مقدمة رسائلهم العلمية فيما يمكن أن يسمى بأدب الإهداء في الرسائل الجامعية، وسنواصل عرض المزيد من النماذج لهذه الاهداءات:

كتب أحدهم في اهداء لأمه فقال:

إلى من نذرت عمرها في أداء رسالة

صنعتها من أوراق الصبر

وطرزتها في ظلام الدهر

رسالة تعلم العطاء كيف يكون العطاء

وتعلم الوفاء كيف يكون الوفاء

إليك أمي أهدي هذه الرسالة

وشتان بين رسالة ورسالة

جزاك الله خيراً.. وأمد في عمرك بالصالحات

فأنت زهرة الحياة ونورها

وعزف باحث آخر على وتر حزين مهدياً كلماته لروح أمه الطاهرة فيقول:

خيمة الحنان وغيمة المكان

تحملني دائماً بين يديها دعاء متصل.. للسماء

(قرأت لها هذا الإهداء قبل فجائية موتها) وأضفت

إلى روح حبيبتي أهدي روحي وكل طموحي

ولم ينس باحث آخر زوجته التي شاركته الرحلة نحو حلم إجاز الرسالة، فسطر ما يلي في صفحة الإهداء:

بكل الحب.. إلى رفيقة دربي

إلى من سارت معي نحو الحلم.. خطوة بخطوة

بذرناه معاً.. وحصدناه معاً

وسنبقى معاً.. بإذن الله

ولم ينس أحد الباحثين أخاه ووقفته إلى جانبه فكتب:

إليك حبيبي أحضرت شيئاً من الثمر

فأنت سقائي بعد الله.. وأنت المطر

ومن أعجب ما قيل في الاهداءات قول أحدهم في صفحة الإهداء وكان يقصد أحد المشرفين على رسالته:

(ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)

وقد كاد هذا الإهداء يتسبب في عدم إجازة الرسالة عند مناقشتها ولا سيما أن مناقشة الإهداء استغرق جزءاً غير قليل بين معارض لهذا الهجوم.. وبين من يرى أن صفحة الإهداء هي الصفحة الوحيدة التي لا يحق لأحد مناقشتها لأنها من حق الطالب.. وله أن يعبر فيها عن نفسه بما يشاء..

وبما أن عبارات الإهداء هي عبارات خاصة، وكلمات شاعرية أحياناً، فقد شاع لدى البعض عمل نسخة خاصة من رسالته ليهديها إلى من يحب بعد أن يسطر عليها اهداء خاصاً لا يذهب إلا لمكتبة من يحبون!

إن أدب الإهداء في الرسائل الجامعية أدب جميل وماتع، وحري بالباحثين الاهتمام باهداءاتهم لأنها ستبقى متربعة على صدر رسائلهم التي يفتخرون بإنجازها.

٭ جامعة الملك سعود

Source: http://www.alriyadh.com/404065


اهداء بحث التخرجاهداء بحث التخرج

Leave a Replay

Submit Message